18‏/09‏/2016

مُميزات لشيعة علي في عيد الغدير

الكاتب: كاظم الجبوري
الناشر: مجلة نور آل محمد الصادرة عن هيئة اليد العليا في الكويت، العدد الثلاثون، ١٤٣٥ هـ

عن الإمام الرضا عليه السلام أنه قال: «يابن أبي نصر أينما كنت فاحضر يوم الغدير عند أمير المؤمنين عليه السلام فإن الله تبارك وتعالى يغفر لكل مؤمن ومؤمنة ومسلـم ومسلمـة ذنـوب ستيـن سنـة ويعتـق مـن النـار ضعف ما أعتق في شهر رمضان وليلة القدر وليلة الفطر ولدرهم فيه بألف درهم لاخوانك العارفين، وأفضل على إخوانك فـي هذا اليوم وسر فيه كل مؤمن ومؤمنة، والله لو عرف الناس فضل هذا اليوم بحقيقتـه لصافحتهم الملائكة في كل يوم عشر مرّات».
وغيرها من الرويات كالتي تُعطي للشيعةِ صكاً مضموناً برفع القلـم عنهـم فـي هـذا اليـوم العظيـم، ففي رواية مطوّلة عن الإمام الرضا عليه السلام، نأخذ محل الشاهد منها: «وهو اليوم الذي يأمر اللّه فيه الكـرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن محبي أهل البيت وشيعتهم ثلاثة أيام من يوم الغدير ولا يكتبـون عليهم شيئـاً مـن خطاياهم كرامة لمحمد وعلي والائمة».
هذه بعض الروايات التي فيه تكريم لمن يوالي أمير المؤمنين علي عليه السلام في الدنيا.. فكيف بالآخرةِ التي هـي أبقى؟!
فكُن يا بكري من شيعته لتحظى بهذه الكرامات العُليا، وتخرج من الدناءة السُفلى!